مقالات - د. نسرين حاج يحي

جذوري العائلية هل أعرفها؟

جذوري العائلية هل أعرفها؟

ترى لو قمنا بسؤال أبنائنا عن جذور عائلتنا هل لهم أن يعرفوها؟ هل يعرفون من هم أجدادهم وآباء أجدادهم وإخوانهم وغيرهم من أفراد العائلة الموسعة؟ وهل سيحسنون رواية تاريخ العائلة وأصولها؟ للأسف في زمننا هذا غالبا ستكون الاجابة بلا ولن نبالغ إن قلنا أننا نحن بأنفسنا قد لا نملك معرفة العائلة التي ننتمي إليها ونحمل اسمها منذ ولدنا, ولربما سنجهل أجدادنا وأصولنا التي نعود اليها ومنها ترعرعنا. وقد يتبادر لذهن قارىء كلماتي هذه: "ترى لماذا من الجدير أن نعرف جذور العائلة وبماذا يفيدنا هذا الأمر, خاصة في عصر السرعة الذي بالكاد نجد فيه وقتا للضروريات ؟" في هذا المقال سنجيب

اقرأ المزيد
اطفال الساندويش

اطفال الساندويش

كنا قد أكدنا أن لمكان الافراد في الترتيب العائلي من حيث الولادة الاثر الكبير على شخصيتهم وطباعهم وحتى على قدراتهم وانجازاتهم وطبيعة علاقاتهم الأسرية حاضرا ومستقبلا. ولأن الموقع التسلسلي في الترتيب العائلي له بالغ الأثر على الفرد, فإن البعض يدعى بانه بالامكان تحديد ملامح الخصائص الشخصية للفرد بمجرد أن يعرف موقعه من حيث ترتيب الولادة في العائلة. وكأن لسان حاله يقول قل لي في أي مرتبة أنت في العائلة أقل لك من أنت. وبعد أن أبحرنا في عالم الابن البكر نكمل مع الابن الاوسط في الأسرة وأثر ذلك على طباعه ومميزاته وقدراته وانجازاته علما أننا سنتطرق لاحقا باذن الله إلى

اقرأ المزيد
أطفال آخر العنقود

أطفال آخر العنقود

أن لمكان الأفراد في الترتيب العائلي من حيث الولادة الأثر الكبير على شخصيتهم وطباعهم وحتى على قدراتهم وانجازاتهم وطبيعة علاقاتهم الاسرية حاضرا ومستقبلا. ولأن الموقع التسلسلي في الترتيب العائلي له بالغ الأثرعلى الفرد، فإن البعض يدعى بأنه بالإمكان تحديد ملامح الخصائص الشخصية للفرد بمجرد أن يعرف موقعه من حيث ترتيب الولادة في العائلة. وكأن لسان حاله يقول قل لي في أي مرتبة أنت في العائلة أقل لك من أنت. وبعد أن ابحرنا في عالم الابن البكر وتحدثنا بإسهاب عن الابن الوسط ها نحن نكمل في هذا المقال مع الابن الأخير في الأسرة وأثر ذلك على طباعه ومميزاته وقدراته وانجازاته وكيف

اقرأ المزيد
أدوارنا في الاسرة السعيدة

أدوارنا في الاسرة السعيدة

كل منا يتمنى أن ينتمي لعائلة سعيدة وناجحة يشعر في أحضانها بالأمن والأمان بحيث تكون له السند والمصدر الداعم الذي به يرتقي ومعه يصل إلى قمم النجاح وتحقيق الأماني والأهداف. ويطرح الكثيرون السؤال إزاء هذا التمني: هل هذه العائلة الداعمة الناجحة والسعيدة التي نطمح في العيش بين كنفها هي نتاج لأدوار فعالة نقوم بها أم هي منحة لا قدرة لدينا على المساهمة في بنائها أو صقلها أو تشكيلها أو تحديد ملامحها؟؟ سؤال سيشغلنا في هذه المقالة فيها نتداول موضوع أسري غاية في الأهمية وهو موضوع "الأدوار الأسرية" وما أثرها في بناء كيان عائلي متين وسليم.

اقرأ المزيد
في بيتي : "أحزاب وتحالفات"

في بيتي : "أحزاب وتحالفات"

كلنا عايش فترات الانتخابات وانكشف على أحداثها وأجوائها وكم ألفنا أن فيها تكثر الأحزاب وتبرز التحالفات بين الكتل المختلفة ويسعى كل تكتل ان يكون هو الأبرز والأقوى ليفوز ويصبح ذا السيطرة والمكانة وبيده النفوذ وله القدرة على اتخاذ القرارات. ولكن يا ترى عالم الاحزاب هذا والكتل يقتصر فقط على الحلبة السياسية ؟ للأسف فالإجابة لا !!! حيث أن هذا العالم يجد طريقه للعائلات ويخترق المنظومة الاسرية وقد يكون له الاثر المدمر أحيانا على سلامة العلاقة بين أفرادها. علما أنه وإن كان وجود الأحزاب أمرا مستحبا لما يدعى بالانظمة الديموقراطيه فهو مرفوض بالنظام الأسري وهو من المظاهر المضرة له والتي

اقرأ المزيد